جـــــــــــــــــــــــدد.. حيـــــــــــــــــــــاتــــــــــــــــك
مرحبا بكم إخوانى الزائرين نرجو لكم المتعة والإستفادة
جـــــــــــــــــــــــدد.. حيـــــــــــــــــــــاتــــــــــــــــك

منتدى متنوع يتناول كل قضايا المجتمع مع مراعاة الآداب العامة والسلوكيات القويمة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

كونى له خديجــــــــــــــــــــــــــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

استيقظت من النوم فوجدت زوجها ينظر إليها مبتسماً في شوق وحنان ,,,كم هو رائع أن تكون الزوجةلماحة ذكية فطنة,تقرأنظرات زوجها وحركاته فتعرف ماذا يريد ,ثم على الفور تستجيب بكل معاني الإستجابة والإثارة والإستعداد لإكمال عملية الوصال في لذة ومتعة ووصال.



من أجمل متع الحياة الرياضة,فيها محافظة على الصحة والإستقرار النفسي
بعيداً عن الكآبة ,وتجدد شبابكما وتعطي سناً بيولوجياً أصغر من السن الزمني
فحافظا عليها.



افصحي عن حبك له
ما أجمل أن يعلم المحبوب بهذه العاطفة الجياشة التي تكن عظيم حب وعظيم
مودة له,‘ن ذلك أدوم لعلاقة شرعية شريفة يختلط بها الحب السامي الإيماني
لزوجين قد سكنا عشاً واحداً ,وكان لهما ذرية وأبناء ,إن الإفصاح عن هذا الحب
بينهما يزيد في المودة والألفة ,ولتدوم عشرة يظللها نسمات حب
عطرة ,ويغشى سمائها هدوء وسكينة ,ويتلقى أبناؤها دروسا في الحب على
منهاج النبوة فلا تزيغ أبصارهم ولاتنحرف فطرهم.


إحرصي على حفظ غرفة النوم من الخلافات والمشاكل وليكن لها مكان
آخر,ولايكن بها إلا الهدوء والطمأنينة والأشياء المفرحة الجميلة التي تبقى
ذكرياتها جميلة رائعة في نفسيكما إذا دخلتما الغرفة.



أجمل بنا نتغافل عن الزلات ونسبل عليها ثوب الستر والنسيان ثم نزيح
الستار عن المحاسن ونلبسها كما نلبس أحسن الثياب ونجعلها أمام ناظرنا
وردة أرجوانية يفوح منها أريج ينعش الفؤاد ويسل مافي النفس من السآمة
والملل ,نسعد بمرآها ونُسر لذكرها إنها الحسنات وماأكثرها وما أجمل التغافل
عن السيئات.



مواجهة الغضب بالغضب مثل مواجهة النار بالوقود وإذا كان غضب زوجك ناراً
فاسكبي عليها من ماء الحب والصفح مايطفئها,اصمتي فالتعجل بالحديث وقت
الانفعال مخاطرة غير محسوبة العواقب ,لاتحاولي إقناعه بالمنطق وقت
الغضب ,فليس لدى الغاضب المشتعل متسع لهدوء المنطق ,فإذا هدأ فعودي
معه إلى ماكان لتراجعيه بهدوء بعد أن تنزعي من القنبلة فتيل الإنفجار.



ربما ورث زوجك من أيام عزوبيته صفات سيئة ولعل أكثرها انتشاراً (حب النظر
إلى الحرام)أغمريه بالمحبة ووجهيه إلى الله برفق,وساعديه في استبدال
رفاق السوء بإخوان الصلاح ,واملئي فراغ وقته باللذة الحلال والعمل
المنتج ,ذلك هو خير ماتقدمينه له ولنفسك.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى