جـــــــــــــــــــــــدد.. حيـــــــــــــــــــــاتــــــــــــــــك
مرحبا بكم إخوانى الزائرين نرجو لكم المتعة والإستفادة
جـــــــــــــــــــــــدد.. حيـــــــــــــــــــــاتــــــــــــــــك

منتدى متنوع يتناول كل قضايا المجتمع مع مراعاة الآداب العامة والسلوكيات القويمة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

كن كالمعتصم ولا تكن كالمستعصم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 كن كالمعتصم ولا تكن كالمستعصم في الأحد مايو 30, 2010 2:27 am

M.afify

avatar
Admin
إخوانى الكرام
السلام عليكم ورحمة الله
المعتصــــــــــم :
هذا الرجل الفذ القوى الذى لم ير (يرى)التاريخ أمثاله إلا القليل .
اذكر لكم موقف واحد من مواقفه فى نصرة الدين والفضيلة .
لا ينسى التاريخ للمعتصم فتح عمورية سنة 223هـ/ 838م، يوم نادت باسمه امرأة عربية على حدود بلاد الروم اعتُدِىَ عليها، فصرخت قائلة: وامعتصماه! فلما بلغه النداء كتب إلى ملك الروم: من أمير المؤمنين المعتصم بالله، إلى كلب الروم، أطلق سراح المرأة، وإن لم تفعل، بعثت لك جيشًا، أوله عندك وآخره عندى. ثم أسرع إليها بجيش جرار قائلا: لبيك يا أختاه!
في هذه السنة 223 هـ غزا الروم وفتح "عمورية"، وسجل أبو تمام هذا الفتح العظيم في قصيدة رائعة. هذا هو المعتصم رجل النجدة والشهامة العربية، كتب إليه ملك الروم كتابًا يهدده فيه،
فأمر أن يكتب جوابه، فلما قرئ عليه لم يرضه، وقال للكاتب: اكتب.
بسم الله الرحمن الرحيم.. أما بعد، فقد قرأت كتابك، وسمعت ندائك، والجواب ما ترى لا ما تسمع: (وسيعلم الكفار لمن عقبى الدار) [الرعد: 42]. قال إسحق الموصلى: سمعتُه يقول: من طلب الحق بما هُو له وعليه؛
كان هذا الرد القوى سببا فى رعب الملك فحرر الأسيرة
بل وأرسل معها الركائب والهدايا
هذا هو المعتصم
الذى لا نعلم عنه الكثير
والى لقاء
.........................................
.........................................
المستعصــــم
كان المستعصم من الخلفاء الذين جل همهم الدنيا والملك
أبو أحمد "المستعصم بالله" عبد الله بن منصور المستنصر (1213 - 1258) كان آخر خليفة عباسي في بغداد. حكم بين عامي 1242 و1258 بعد أبيه المستنصر بالله. في عام 1258، غزا المغول الدولة العباسية تحت قيادة هولاكو خان. بعد أن سقطت بغداد في أيديهم، أعدم هولاكو المستعصم فعصا فى سجادة غالية كان يحبها ويعتز بها
ألقى زمام الأمور إلى القُوَاد الذين كانوا لا ينفكوا أن يوصوا الخليفة بتسريح الجنود خصوصاً الفرسان منهم لدرجة أن الفرسان وجدوا يسألون الناس المال في الأسواق
,كان وزيره ابن العلقمي ،الذي رتب مع هولاكو بمعاونة نصير الدين الطوسي من علماء المذهب الشيعي قتل الخليفة واحتلال بغداد، على أمل ان يسلمه هولاكو امارة المدينة
== موقف هولاكو مع الخليفه == سجل هذا الموقف في التاريخ حيث انه يضرب في كثير من الأحداث التي تسقط فيها حكومات أو رؤساء,وهو ان هولاكو حينما فتح بغداد ودخل إلى قصر الخليفه استدعاه وأمر جنوده بوضع طبق من ذهب كنوزه التي يدخرها في قبو على مساحه قصره فقال هولاكو: كل ((يقصد بالذهب)) فرد الخليفه:أيأكل؟ فأجابه هولاكو: لو أنفقت هذا على جنودك وشعبك لما كنت أنا ها هنا
انظروا أخوانى أن من أعز نفسه بالإسلام أعزه الله
والى لقاء آخر ان شاء الله

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gaddid.alafdal.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى